Let’s travel together.

منارة الاسكندرية والسياحة الاثرية المعمارية في مدينة الاسكندرية

0

منارة الاسكندرية أو بما تسمي فنار الاسكندرية

منارة الاسكندرية لا شك أننا نعلم جميعاً عروس البحر المتوسط وجمالها الخلاب والطبيعي.

ففي كل مرة نتحدث فيها علي مكان ما في الاسكندرية لا شك بأن يوحي لك الإحساس بأنها أول مرة.

وذلك لجمال تلك المدينة فكل مكان فيها يعتبر بمثابة بقعة عالمية ولا خلاف علي ذلك.

لذلك يجب عليك أكتشاف روعة وجمال تلك الأماكن المبهرة في مدينة الاسكندرية الساحرة.

ولا ننسي أيضاً أيضاً فنادقها الممتازة و ارخص فنادق الاسكندرية.

حقيقة لا نعرفها عن مدينة الاسكندرية

فبالطبع جميعنا نعلم مدي جمال مدينة الإسكندرية سياحياً ولذلك يأتيها الكثير من السياح من جميع بقاع الأرض.

فهي تشتهر بهدوئها وجمال مياهها الفيروزية ورائحة اليود الرائعة ورمالها الذهبية.

وروعة كورنيشها الذي شهد العديد من قصص الحب والرومانسية, ومع كل ذلك فتتمتع أيضاً مدينة الاسكندرية بالعديد من المعالم السياحية التي تعتبر بنفس قوة وأهمية الآثار الموجودة في الأقصر وأسوان والقاهرة.


لذلك تعتبر منارة الاسكندرية من أهم المعالم المعالم السياحية وأبرزها لجذب السائحين من شتي بقاع الأرض ويليها فالقوة المسرح الروماني.

منارة الاسكندرية جغرافياً

تقع منارة الاسكندرية علي جزيرة فاروس الموجودة في الميناء الشرقي لمدينة الاسكندرية.

وهي قريبة ايضا من قلعة قايتباي وقصر المنتزه والتي تعتبر من أشهر معالم السياحية في مدينة الاسكندرية.

وصف منارة الاسكندرية

كما علمنا أنها يطلق عليها منار الاسكندرية أو فنار الاسكندرية فتتميز بجمال معماري أنيق وذلك لأنها من المباني التي تعود إلي العصر البطلمي.

والذي قد أمر ببنائها بطليموس الأول والذي قد مات قبل إتمامها.

فجاء من بعده بطليموس الثاني فقام بأكمال بنائها وقد أنهاها عام 247 قبل الميلاد, والذي قام بالإشراف عليها المهندس المعماري اليوناني سوستراتوس.

السبب وراء بناء منارة الاسكندرية

وهذا السبب الذي لم يصل أحد إلي حقيقته حتي الآن ولا أحد يعلم بداية فكرة منارة الاسكندرية.

ولكن بعض المؤرخين قاموا بالبحث عن سبب لبناء تلك المنارة وتوصلو إلي سبب غير مؤكد بعد اجتهادهم في ذلك ويشيروا إلي أن المنارة تمتلك مرآة ضخمة وظيفتها أنها تكسر الأشعة.

وظيفة المرآة الضخمة

يقال أن المرآة كانت في قمتها توضع لتتيح رؤية السفن التي تأتي من علي بعد بير والتي لا يمكن للعين المجردة رؤيتها والتي تصل إلي مسافة كبيرة لا تقل عن 70 ميلاً.


لكن كانت بذلك الأمر تقوم المنارة بوظيفة مهمة وهي مساعدة اليحارة للوصول إلي الميناء بسهولة كبيرة.

لأنهم كانوا يواجهون صعوبة للوصول إليه وذلك بسبب الميله الضحلة والصخور والازدحام الشديد.


كما توصلت بعض الروايات أن المرآة كانت من أكثر الإنجازات التقنية الكبيرة والفائقة في ذلك العصر التي صنعت فيه ولكن قد تم تحطيمها 7.0 ميلادياً.

وقد تم تكلفة تل التحفة الفنية الكبيرة إلي ما يصل نصف مليون جنية تقريباً.


وكان يبلغ منارة الاسكندرية إلي حوالي 400 قدم وكانت من الأسباب التي صنفوها بأنها أحد عجائب الدنيا البع أنها كانت من أضخم الأبنية في عصرها وكان إنجاز معمار كبير جداً.

منارة الاسكندرية من الداخل

تحتوي منارة الاسكندرية علي أربعة طوابق والذي يختلف كل طابق عن الآخر ويحتوي علي شئ مميز, فننتقل سوياً إلي الطابق الأول.

الطابق الأول في الفنار

والذي يبلغ أرتفاعه إلي 60 متر, فيحتوي الطابق الأول علي 300 غرفة يوجد بها العديد من النوافذ إلي أن ينتهي بسطح والذي يحتوي بداخله علي 4 تماثيل من البرونز الضخم.

لذلك كانت الغرف تستخدم من أجل مبيت العاملين بها وتخزين الأدوات المستخدمة في البناء.

الطابق الثاني في الفنار

كان الطابق الثاني يأخذ شكل ثماني الأضلاع ويبلغ ارتفاع الطابق 30 متر, ويوجد مكان مخصص للسائحين ومنها يتمكنوا رؤية المنارة من الأعلي.

الطابق الثالث في الفنار

والذي يأخذ شكل مستدير والتي تكون في قمة المنارة وأعلاها المصباح الضخم ويكون مصدر للضوء لدي السفن .

وكما يعلو المصباح تمثال بوسيدون وكان بمثابة إله البحر لدي اليونانيين والذي يبلغ ارتفاعه 7 أمتار.


لذلك يجب الذهاب وزيارة تلك التحفة الفنية والتي سوف يصيبك الإندهاش عند رؤية جمالها المعماري والدقة الكبيرة في تنفيذها.

وفي ذلك الوقت ستعرف لماذا صنفت بأنها من عجائب الدنيا السبع.

المصادر

سفرنا

Leave A Reply

Your email address will not be published.